عرب وعالم

وفقا للدستور.. ماذا يحدث إذا تم تأجيل الانتخابات الأمريكية؟

07/31 19:17

دعا الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إلى تأجيل انتخابات الرئاسة المقرر عقدها في نوفمبر المقبل، قائلا إن التصويت عبر البريد (مقترح لعملية الاقتراع) قد يؤدي إلى عمليات تزوير أو نتائج غير دقيقة.وكان من المتوقع أن تصبح الانتخابات الأمريكية هي الحدث السياسي الأبرز هذا العام، إلا أن 2020 كانت مليئة بالأزمات التي طغت عليها مثل تفشي كورونا في أنحاء العالم والتي كان للولايات المتحدة النصيب الأكبر في عدد الإصابات والوفيات منه، بالإضافة إلى المظاهرات التي تنتشر في أنحاء أمريكا تنديدا بمقتل جورج فلويد على أيدي قوات الأمن.وأعرب الكثير من السياسين والمحللين سابقا عن قلقهم من أن دونالد ترامب قد يستغل تلك الأزمات وخاصة جائحة كوفيد 19 لتأجيل الانتخابات إلى أجل غير مسمى.ولكن ماذا سيحدث إذا تم إلغاء الانتخابات بالفعل؟قال المرشح المنافس لترامب جو بايدن في 23 أبريل الماضي، “أعتقد أن ترامب سيحاول إبطال الانتخابات بطريقة أو بأخرى”، وطرح بعض “الأسباب المنطقية” لعدم رغبة ترامب إجراء الانتخابات.وردد المحلل السياسي لشبكة فوكس نيوز خوان ويليامز هذا القلق في مقال نشرته صحيفة هيل، حيث قال “بالنظر إلى عمق الحفرة السياسية التي حفرها قبل ثمانية أشهر من الانتخابات الرئاسية، هل يعتقد أي شخص حقًا أن الرئيس سوف يتردد في استخدام الفيروس التاجي كمبرر لتأجيل أو إلغاء الانتخابات الرئاسية القادمة؟”.https://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=06072020&id=266d5242-d8e6-4728-b5bb-1e8bebd38049السؤال الذي يطرحه معظم الناس هو هل يستطيع الرئيس إلغاء الانتخابات الرئاسية؟ الجواب القصير هو لا.أوضح القانون الاتحادي أن الانتخابات يجب أن تجرى يوم الثلاثاء الذي يأتي بعد أول يوم اثنين في شهر نوفمبر.”لا يمكن تغيير ذلك إلا من خلال تشريع يتعين تمريره من قبل الكونجرس، وتوقيعه من قبل الرئيس، وبعد ذلك على الأرجح، سيتم الطعن فيه في المحاكم.” وفقا لما قاله خوان ويليامز.لا يمكن لدونالد ترامب إلغاء أو تأجيل الانتخابات العامة في 3 نوفمبر بأمر تنفيذي، بموجب معايير إعلان الطوارئ أو الكوارث الوطنية، أو حتى إذا أعلن الأحكام العرفية.https://www.shorouknews.com/news/view.aspx?cdate=31072020&id=83e6fe5d-719b-4567-a910-03e39b66226eولكن، ماذا يحدث إذا تم تأجيل الانتخابات الأمريكية فعلا؟أما في سيناريو استثنائي حيث لا تصوت الهيئة الانتخابية، ستستمر فترة ترامب حتى يوم 20 يناير 2021.ومن جهة أخرى، إذا لم تستعد الحكومة الفيدرالية وحكومات الولايات لإجراء انتخابات عامة بسبب جائحة فيروس كورونا، فستضطر حكومة الولايات المتحدة إلى الاعتماد على “القواعد الدستورية للخلافة” والتي لم يتم استخدامها من قبل.فالذي يخلف الرئيس، حسب هذه القواعد، هو رئيس مجلس النواب، حاليا الديمقراطية نانسي بيلوسي، وفي حال تعذّر ذلك، يكون خليفة الرئيس هو نائب رئيس مجلس الشيوخ، حاليا السيناتور الجمهوري، تشارلز قراسلي، وفي حال تعذر ذلك، يكون خليفة الرئيس هو وزير الخارجية، حاليا مايك بومبيو، ويستمر التدرج، وفقا لشبكة سكاي نيوز.ولكن، يجب على جميع الولايات داخل أمريكا “وفقا للتشريعات” تعيين ناخبين في الهيئة الانتخابية.وينص الدستور على أن تقوم كل ولاية بتعيين عدد من الناخبين “بالطريقة التي تحددها الهيئة التشريعية لها “يساوي العدد الكامل لأعضاء مجلس الشيوخ والنواب الذين يحق لهم الولاية في الكونجرس”، وفقا لصحيفة ديلي اكسبريس البريطانية.

الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق

إيقاف ادبلوك adblock detected

من فضلك قم بدعمنا عن طريق إيقاف مانع الأعلانات من متصفحك