حوارات وتحقيقات

أيادى ناعمة قهرت الصعاب.. “أشواق” خريجة نظم المعلومات تجمع بين العلم والعمل.. تبيع السندوتشات فى شوارع قنا وتؤكد: أوفر مصروفات استكمال دراستى وأتمنى دخول مجال البرمجة.. ونفسى فى تروسيكل ومطعم.. صور

فى ركن صغير بإحدى شوارع قنا، تتواجد فتاة تجهز السندوتشات والوجبات الجاهزة لزبائنها من الطلاب وسكان المدينة، لتستكمل رحلة كفاحها فى الحياة بصلابة وإصرار على الوصول لحلم وأمل تعبر إليه من خلال عملها فى البيع الذى يوفر لها مصاريف استكمال دراستها فى مجال هندسة الحاسبات والمعلومات لتصبح من أفضل الشابات فى ذلك المجال داخل محافظتها وفى مصر.

لم يمنع الفتاة المضايقات التى تتعرض لها والآراء السلبية فى بعض الأحيان من استكمال العمل فى مجالها الجديد الذى قررت أن تخوض تجربته منذ شهرين فقط، ولاقت استحسان الزبائن الذين تعاملوا معها، كما نوعت الفتاة من الوجبات والسندوتشات التى تقدمها وفكرت فى أن يصبح لديها تروسيكل خاص بها تتنقل به من مكان إلى آخر داخل محافظة قنا للبيع.

قالت أشواق سيد، خريجة كلية نظم معلومات بتقدير جيد جدًا، إنها تستكمل دراستها بالدبلومة فى مجال نظم المعلومات بالقاهرة وتستعد لتحضير الماجستير، وجاءت فكرة بيع السندوتشات بعد رؤيتها فى القاهرة وعمل فتيات بها، وأيضًا لتوفير دخل لها للإنفاق على مصاريف دراستها شهريًا، كما أنها بدأت العمل منذ شهرين فقط بالتواجد فى أحد الشوارع وتوفير أنواع بسيطة من الأكلات والسندوتشات بعد التشجيع من الأهل والمقربين على صفحات السوشيال ميديا.

وأوضحت أشواق، أنها تعمل فى مكان واحد بشارع الشنهورية بمدينة قنا وفى أول يومين لم تلقى إقبال على شراء السندوتشات، وتعرضت فى البداية لمضايقات من بعض الأشخاص وتعليقات سلبية من آخرين وكذلك إقبال على الشراء من آخرين، لافتًة إلى أنها تعمل فى مجال الأكلات البيتى أيضًا للطلاب بأسعار مناسبة، وذلك لعدم مقدرتهم على تجهيز الأكلات فى السكن.

وتابعت خريجة نظم المعلومات، أنها تنوى استكمال الماجستير عقب الانتهاء من الدبلومة الخاصة بمجال نظم المعلومات وتحاول السفر إلى ألمانيا بمنحة عقب الدبلومة للاستفادة أكثر من ذلك المجال والعودة بخبرات تساعدها على أن تصبح من أفضل المتخصصين فى البرمجة ومجال الحاسبات والمعلومات.

وأشارت أشواق سيد، إلى أنها تتمنى أن تصبح مالكة لمطعم بجانب عملها الأساسى الذى سيكون جسر العبور لما تتمنى أن تصل إليه والذى يساعدها فى مصاريف دراستها بالوقت الحالى، نظرًا للنفقات التى لا يستطيع أهلها تحملها وحدهم، مضيفة أن أسعار السندوتشات لديها مناسبة وترضى الجميع حتى الأطفال.

وتمنت أشواق سيد، أن تمتلك تروسيكل فى الوقت الحالى للتنقل به من مكان إلى آخر داخل مدينة قنا وأن تستكمل مجال دراستها وتصبح من أفضل العاملين فى مجال البرمجة وكذلك فى مجالها الآخر الذى ساعدها أسرتها فيه، متابعة “بشكر كل حد قالى كلام إيجابى وشجعنى أكمل فى المجال”.

مراسل اليوم السابع مع أشواق

مراسل اليوم السابع مع أشواق

 

أشواق
أشواق

 

أشواق في المكان المخصص للبيع
أشواق في المكان المخصص للبيع

 

أشواق سيد
أشواق سيد

 

أشواق السيد بائعة سندوتشات قناوية
أشواق السيد بائعة سندوتشات قناوية

 

أسواق سيد خريجة هندسة
أشواق سيد خريجة هندسة

 

 

 

زر الذهاب إلى الأعلى